hhh


javascript hit counter
في اطار مشروع التنمية المستدامة وزارة الزراعة تسلم 8 شاحنات مبردة لعدد من الجمعيات التعاونية

نشر بتاريخ : 9/26/2016 12:00:00 AM

   احتفل في بلدة كفر دان غرب جنين، اليوم الاثنين، بتسليم 8 شاحنات مبردة للجمعيات التعاونية الزراعية في الضفة الغربية، بدعم من المملكة الهولندية وبإشراف وزارة الزراعة.

 
وشارك في الاحتفال وزير الزراعة د. سفيان سلطان ومحافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، ووكيل وزارة الزراعة م. عبد الله لحلوح ومدير عام الوقاية النباتية م. امجد صلاح ومديرعام المركز الوطني للبحوث الزراعية د. محمد ابو عيد ومدير عام التسويق طارق ابو لبن ومدير عام الرقابة الزراعية م. رائد ابو خليل ومدير عام الغابات والمراعي م. باسم حماد ومدير زراعة جنين م. احمد عبد الوهاب وعدد من مدراء وموظفي وزارة الزراعة، والسكرتير الأول الاقتصادي في الممثلية الهولندية لدى دولة فلسطين فايندت مارشيل، وممثل منظمة الزراعة "الفاو"، تشيلو فيرلندوا، ومدير عام اتحاد لجان العمل الزراعي فؤاد ابو سيف، وممثلون عن الاتحاد، وممثلا عن الجمعيات التعاونية محمد فهمي عابد، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأمنية، والمؤسسات العاملة في القطاع الزراعي والجمعيات التعاونية في الضفة. 
وشكر المحافظ رمضان، الحكومة الهولندية على وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده فوق أرضه، مشيراً إلى أهمية القطاع الزراعي الذي تعتمد عليه المحافظة باعتبارها سلة غذاء فلسطين، وشدد على أن هذا القطاع بحاجة إلى التطوير باستحداث وسائل تنموية حديثة للنهوض به.

 

من جانبه اكد وزير الزراعة د. سفيان سلطان على أن الأرض هي عنوان الدولة الفلسطينية، وقال إن تسليم مجموعة من السيارات المبردة للمزارعين بما يخدمهم بالعملية التسويقية هو بالأساس عمل زراعي تنموي، وأكد ان من ضمن أولويات وزارة الزراعة هي نقل التكنولوجيا وتعمل الوزارة لإنشاء "مركز وطني للتكنولوجيا" ونقلها، ولدى الوزارة خطة كي نصبح مصدرين للتكنولوجيا إلى الدول الأخرى. 
وشكر الوزير سلطان الحكومه الهولنديه على الدعم المستمر الذي تقدمه للقطاع الزراعي الفلسطيني ، وكذلك كل المؤسسات الشريكة والداعمه للقطاع الزراعي الفلسطيني وشدد على ضرورة تنسيق المؤسسات الدولية العامله في هذا القطاع مع وزارة الزراعة وضمن أولويات الوزارة .

من جهته اعتبر ممثل "الفاو"، أن الشاحنات المبردة مهمه جداً وأساسية للمزارعين من أجل الحفاظ على جودة المحاصيل الزراعية في فلسطين ولكي يتمكن المزارعون الصغار من المنافسة، ومن زيادة قيمة منتجاتهم بأقل تكلفة، داعياً المزارعين الصغار الدخول الى الجمعيات التعاونية ليتلقوا الدعم من الدول الصديقة، وخاصة من هولندا، ومؤكداً أن الزراعة هي الهوية التي تعبر عن فلسطين وهي رمز لصمودهم.

وأشار إلى أن الشاحنات المبردة المقدمة للجمعيات الزراعية هي وسيلة أساسية للحفاظ على جودة المنتجات الزراعية الطازجة التي تنتج في مختلف محافظات الوطن، حيث تتميز فلسطين بصغار المزارعين الذين يواجهون منافسة غير عادلة من قبل المزارعين الإسرائيليين. وهو ما دعا لأن نقدم وسائل أكثر تطورا وتقدما للحفاظ على المحاصيل بكفاءة وبأحدث التقنيات لزيادة قيمة المنتجات بأقل تكلفة.

 

وشكر مدير عام اتحاد لجان العمل الزراعي القائمين على المشروع والشركاء في منظمة الفاو والممثلية الهولندية ووزارة الزراعة، وقال: هذا المشروع من ضمن المشاريع الريادية، لأن القطاع الزراعي يعاني بشدة نتيجة وقوع الأراضي الزراعية في مناطق " ج "، وهذا المشروع مجهز بمواصفات عالية للتغلب على أهم المعيقات التي تواجه المزارع الفلسطيني .واعتبر أن هذا الدعم من شأنه النهوض بالواقع التنموي، خاصة أن القطاع الزراعي يعاني جراء سياسة الاحتلال، ومؤكدا بأن العمل التعاوني هو صمام الأمان لمواجهة الاحتلال ومن أجل تعزيز الوحدة بين الضفة والقطاع.

 

كما وألقيت خلال الاحتفال عدة كلمات أكدت على ضرورة الالتفاف حول مصالح المزارعين الفلسطينيين وتنظيم عملهم في إطار اتحادات وجمعيات تعاونية تسهل آلية الدعم، وان السيارات المبردة التي تم تسليمها للمزارعين تخدم تماما العملية الزراعية وخاصة التسويق .
وفي سياق متصل قام معالي وزير الزراعه والوفد المرافق بزيارة الى بلدة دير ابو ضعيف واطلع على المشاريع التي نفذتها وزارة الزراعة ومنها شق الطرق الزراعية ، واستمع الى أهم المطالب التي يحتاجها المزارعون في البلدة ، ومنها توفير المياه الزراعية وحفر الابار وغيرها من المطالب .إضافة إلى زيارتهم لمزرعة فراوله معلقه في بلدة قباطية والتقى مع المزارعين هناك واستمع الى مطالبهم وفي مقدمتها عمليات التسويق لمنتجاتهم الزراعية .واختتم الوزير جولته بزيارة الى المركز الوطني للبحوث الزراعية واجتمع مع موظفي المركز واستمع الى شرح مفصل عن نشاطات المركز واهم المعيقات .


 

كيف تقيّم موقع وزارة الزراعة؟
ممتاز
5.6%
جيد جداً
83.5%
جيد
11%