hhh


javascript hit counter
وزارة الزراعة تعقد اجتماع لبحث استراتيجية القطاع الزراعي 2017-2022

نشر بتاريخ : 9/28/2016 12:00:00 AM

 عقدت وزارة الزراعة، اليوم الاربعاء، اجتماعاً تشاورياً لبحث أولويات القطاع الزراعي ضمن استرتيجية القطاع الزراعي" 2017 –2022" وذلك في قاعة فندق " سيزر" في رام الله.
وحضر الاجتماع وزير الزراعة د. سفيان سلطان، ووكيل الوزارة م. عبد الله لحلوح ، ورئيس صندوق درء المخاطر والتامينات الزراعية د. ناصر الجاغوب، ورئيس مؤسسة الاقراض الزراعي م. حمد الله حمد الله ، ومدير عام التخطيط م. حسن الاشقر، والخبير الزراعي م. شوكت صرصور، وعدد من المدراء العامون ومدراء الزراعة وموظفي الوزارة وممثل الفاو السيد شيرو فيوريللو في فلسطين، وعدد من ممثلي المنظمات غير الحكومية والاجنبية العاملة في القطاع الزراعي .

وفي كلمته أكد وزير الزراعة د. سفيان سلطان على النهج الذي تتبعه وزارة الزراعة منذ نشأتها باعتبار عملية التنمية الزراعية وحماية المزارع الفلسطيني على أرضه هي مسؤولية مشتركه الأمر الذي يستوجب المزيد من التشاور والتنسيق فيما يتعلق برسم الخطوط الاستراتيجية لمسيرة التنمية بشكل عام، وعلى الاخص فيما يتعلق بتطوير المشاريع التنموية والاغاثية ، وبين الوزير سلطان أهمية الزراعة في فلسطين معتبراً اياها جزءاً ومكوناً اساسياً من مكونات النسيج الوطني والثقافي والاقتصادي والاجتماعي الفلسطيني، قائلاً أن الزراعة تكتسب أهمية خاصة بالنسبة للفلسطينيين حيث أنها تمثل عنوان صمود وتصدي وتشبث بالارض المستهدفة بالمصادرة والاستيطان، كما تشكل ملاذاً ومصدراً للدخل والغذاء في أوقات الأزمات ودورها الرئيسي في الأمن الغذائي.

وتحدث وزير الزراعة كذلك عن أهم المعوقات التي تواجه نمو وتطور القطاع الزراعي وفي مقدمتها الاجراءات التعسفية للاحتلال وتدمير القطاع الزراعي أثناء الحرب المدمرة على قطاع غزة، ومصادرة المياه والاراضي، ومنع المزارعين من الوصول لحقولهم بحرية، واقامة جدار العزل في الضفة الغربية. وأضاف أيضاً أن هناك امكانية لزيادة نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي حوالي 10% وخلق 110ألف فرصة عمل في حال حصل الفلسطينيون على حقوقهم المائية.

وأعلن سلطان أن الاســتراتيجية سوف تركــز علــى الأولويــات فــي المرحلــة المقبلــة والمتمثلة فــي محــاور الاســتمرار فــي التركيز على حماية المزارع، ودعم صموده على أرضه وتطوير البيئة الناظمة، والبنى التحتية؛ لرفع كفاءة السوق لمصلحة القطاع الزراعي، والتركيز على تمكين القطاع الخاص الفلسطيني من مزارعين ومنتجين من الاستثمار الزراعي في المناطق المسماة "ج"، وزيادة قدرة الانتاج الزراعي على التكيف الفاعل لاحتياجات السوق المحلي والخارجي، وزيادة انتاجية القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، وزيادة ثقة المستهلك المحلي والخارجي بجودة وسلامة المنتوج الزراعي الفلسطيني من خلال بناء القدرات الفلسطينية في مجال الصحة والصحة النباتية وسلامة الغذاء،  وتحسين نوعية الخدمات الزراعية المقدمة للمنتجين والفاعلين الآخرين ضمن سلسلة القيمة الزراعي .

ومن جهته قدم وكيل الوزارة م. عبد الله لحلوح شرحاً مفصلاً عن أولويات القطاع الزراعي والأهداف الوطنية للتنمية الزراعية مؤكداً ان استراتيجية القطاع الزراعي 2017- 2022 سوف يتم تنفيذها بشكل تشاركي مع المؤسسات العامله في القطاع الزراعي، وانها سوف تكون امتداد للاستراتيجية السابقة بسبب عدم تغير الوضع السياسي والاقتصادي، وأن النهج سيستمر نحو الصمود والتنمية بحيث تصبح الزراعة ذات جدوى تحقق دخل معقول للمزارع، وتمكنه من الصمود على أرضه. وأضاف لحلوح أن الزراعة تتقاطع مع الأولويات الوطنية، والقطاع الزراعي على سلم العمل الحكومي موضحاً بأنه بدون الزراعة لا يمكن أن يكون هناك تنمية حقيقية
وتطرق الى أهم المشاكل التي تواجه القطاع الزراعي من حيث اجراءات الاحتلال التعسفية ومصادرة الأراضي والمصادر المائية بالاضافة إلى قلة الانتاجيه في الانتاج النباتي والحيواني.
وبدوره تحدث ممثل الفاو في فلسطين السيد شيرو فيوريللو عن أهمية النهوض بالقطاع الزراعي الفلسطيني لما له من دور مميز في حياة الشعب الفلسطيني مؤكداً على الاستمرار في تقديم الدعم والتعاون لرفع مستوى الزراعة في فلسطين.
وقدم عدد من المشاركين عروض بشكل مجموعات لأهم المعيقات التي تواجه القطاع الزراعي في عدة مجالات ومنها الانتاج والانتاجية والخدمات الزراعية والموارد الطبيعية ومجال الماسسة وتم عرض لنتائج المجموعات .


 

كيف تقيّم موقع وزارة الزراعة؟
ممتاز
5.3%
جيد جداً
84.4%
جيد
10.3%